وجهات نظر

خاطر عبادة يكتب: سماء نوفمبر

خاطر عبادة
خاطر عبادة

السحب النقية والغمام والهواء المنعش يداعب الخيال، والطبيعة فى أجمل إطلالة وثياب تكتسى بألوان الخريف والجمال، الأجواء مثالية والمزاج يعتدل فى نوفمبر.. أجمل شهور العام.

جمال الخريف الهاديء والمتفرد يبدو كإشراق جديدة للحياة بألوان زاهية يجلب معه هواء نقي وجديد.. مع أولى النسمات تشعر كأن الطبيعة تفرح وتصالح الكون والحياة بعد أشهر من طقس الصيف الحار والشمس الصاخبة، ليوقظ الحواس وينعش الإحساس ويحرك الذكريات، كما يمنحنا إحساس بالراحة والرضا والسلام.

نوفمبر هو الشهر المثالى للتنزه والرحلات والفرحة والتمتع بسحر وجمال الطبيعة واعتدال الطقس، وخير الشهور الوسط بين الصيف والشتاء، وقد يمزج بين مزايا الفصول الأربعة فى شهر واحد، وأجمل طلة لإشراقة الصباح وأحلى غروب ومساء.


فى موسم التغيير والجمال وسقوط أولى قطرات الأمطار، نستنشق روائح الفرحة والرحمات وتملأ الدنيا بهجة.. ويتجلى فى معناها قدرة الخالق الذى أوجد الحياة وخلق الإنسان من طين وماء، وتفتح فيها أبواب السماء لاستجابة الدعوات.

كما يبدو جمال وعظمة الخريف كأنه نزهة قصيرة بين الفصول نستطيع خلالها التقاط الأنفاس أو مثل لحظات سلام جميلة مع الحياة قبل أن تقسو علينا الشتاء فى بعض الأوقات، كما أنه دعوة لاغتنام لحظات الحياة التى تمر مسرعة ولا تستقر على حال مثل أوراق الشجر والطبيعة وتتقلب مثل الفصول.

والزمن هو الزمن لا يتغير، بينما تتبدل المواسم مثل المحطات فى عمر الإنسان والكائنات، ويغير من شكله ونظرته ويزداد نضجه بالحياة، لكنه لا يغير من طبعه وجذره ومعدنه، ويبقى الجمال الكامن فى الجوهر لا يتغير، وتصقل التجارب والخبرات والأزمات من معدنه لتخرج أفضل ما فيه، ولكل وقت جماله، فالطفولة هى الخيال والمرح، والشباب هو الحرية والربيع والجمال، والخريف هو المثالية والعظمة وخبرة الحياة.

دعوة للتأمل فى دورة الحياة والفصول بأنّ التغيير هو سنة الحياة، ولا شيء ثابث ودائم إلاّ وجه الله، أمّا أجمل تغيير هو الذى يلامس أعماق وجوهر الإنسان وينير المناطق المظلمة بعقله فيغير من شخصيته ليولد بداخله إنسان جديد.. وليس الشكل والمظهر فقط هو ما يجعل الشخص يطل بنظرة رضا للعالم كأنه متصالح مع الذات والحياة، لكن الحب والسلام ينبعان من الداخل، وهداية النفس هى ما تجعلنا ننظر بحب ورضا للناس والحياة وسلام واكتفاء.

grandniletower
خاطر عبادة سماء نوفمبر